تعرف على أعراض سرطان الدم وانواعة

_أعراض_سرطان_الدم_وانواعة.jpg

 

تهاجم عدة أنواع من السرطان الخلايا التي يتكون منها الدم، وعادة ما تظهر أعراضه ببطء، لذلك قد لا تلاحظها ولا يعاني بعض الأشخاص من أي أعراض على الإطلاق، وفي هذا الموضوع سوف نتحدث عن أعراض سرطان الدم الأكثر شيوعًا.

ما هو سرطان الدم

قبل أن نتحدث عن أعراض سرطان الدم سوف نعطي نبذة سريعة عن سرطان الدم، حيث تعد خلايا الدم البيضاء جزءًا حيويًا من نظام المناعة لديك فهي تحمي جسمك من غزو البكتيريا والفيروسات والفطريات، وكذلك من الخلايا غير الطبيعية والمواد الغريبة الأخرى، وفي سرطان الدم لا تعمل خلايا الدم البيضاء مثل خلايا الدم البيضاء العادية، ويمكنهم أيضًا أن ينقسموا بسرعة كبيرة ويزاحموا الخلايا الطبيعية في النهاية.

وهناك العديد من الأشكال المختلفة لسرطان الدم، البعض يزداد سوءًا بسرعة “حاد”، ومن أعراض سرطان الدم الحاد سوف تشعر بمرض شديد فجأة كما لو كنت مصابًا بالأنفلونزا، ويمكن أن تستغرق الأشكال الأخرى لسنوات كي تسبب الأعراض المزمنة.

.الامراض

أعراض سرطان الدم

تحدث معظم أعراض سرطان الدم للشخص بسبب منع الخلايا السرطانية لخلايا الدم السلمية من النمو والعمل بشكل طبيعي، ومن هذه الأعراض ما يلي..

  • فقر الدم

وذلك يحدث عندما لا ينتج جسمك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، أو الخلايا التي لا تؤدي وظائفها بشكل جيد، ومن علامات ذلك..

  1. الشعور بالتعب والضعف.
  2. ضيق في التنفس.
  3. دوخة.
  4. جلد شاحب.
  5. ألم في الصدر.
  • تجلط الدم الضعيف

الصفائح الدموية هي التي تتسبب في تجلط الدم، وعندما لا يصنع جسمك ما يكفي منها، فربما تنزف الجروح الصغيرة بشكل أكثر من المعتاد أو قد يكون هناك دم في أنف بكثير من الأحيان، وربما يكون لديك أيضًا..

  1. كدمات غير عادية.
  2. نزيف اللثة.
  3. نقاط حمراء صغيرة على جلدك من الأوعية الدموية المكسورة.
  4. حركات الأمعاء سوداء أو مخططة باللون الأحمر.

 

أعراض سرطان الدم الأخرى:

ولأن خلايا الدم البيضاء لا تحارب العدوى بشكل جيد فقد يحدث لك بعض الأعراض مثل..

  • سوف تمرض كثيرًا وتستغرق وقتًا أطول للتغلب على تلك الأمراض.
  • ربما تصاب بالكثير من الحمى وتعرق ليليًا.
  • يمكن أن تتراكم الخلايا السرطانية في العقد اللمفاوية واللوزتين والكبد والطحال وتتسبب في التورم.
  • وقد تشعر بوجود كتل في رقبتك أو إبطك.
  • قد تشعر بالشبع بعد تناول كمية صغيرة فقط من الطعام، وربما تفقد الكثير من الوزن دون محاولة.
  • قد تشعر بألم في العظام.

يمكن أن يتسبب سرطان الدم أيضًا في ظهور أعراض في الأعضاء التي تم اختراقها أو تأثرها بالخلايا السرطانية، على سبيل المثال، إذا انتشر السرطان في الجهاز العصبي المركزي فقد يسبب الصداع والغثيان والقيء والارتباك وفقدان السيطرة على العضلات والنوبات.

 

أنواع سرطان الدم

بعد التعرف على أعراض سرطان الدم لابد أن نلقي نظرة على أنواع سرطان الدم حيث ينقسم إلى..

  • سرطان الدم الحاد:

يحدث بسبب عدم نضوج خلايا الدم وهو ما يجعلها لا تستطيع القيام بوظائفها الطبيعية، وهو ما يؤدي لتطور الإصابة بسرطان الدم ويوجد منها نوعين سرطان الدم الليمفاوي الحاد وسرطان الدم النقياني الحاد.

  •  سرطان الدم المزمن:

يحدث بسبب تكاثر خلايا الدم أو أنها تتراكم ببطء، وربما تعمل خلايا الدم لفترة من الزمن بشكل طبيعي، وبعض أشكال اللوكيميا المزمنة لا تظهر أي أعراض في البداية وربما تستمر لفترة دون أن يلاحظها أحد، ويوجد منها نوعين:

  • سرطان الدم الليمفاوي المزمن.
  • سرطان الدم النقياني المزمن.

 

عوامل الخطر لسرطان الدم

بعدما معرفة أعراض سرطان الدم وأنواعه يجب عزيزي القارئ أن تعلم أن أسباب اللوكيميا غير معروفة، ومع ذلك تم تحديد العديد من العوامل التي قد تزيد من المخاطر الخاصة بك، ومنها..

  • تاريخ عائلي لسرطان الدم.
  • التدخين مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد.
  • الاضطرابات الوراثية مثل متلازمة داون.
  • اضطرابات الدم، مثل متلازمة خلل التنسج النقوي.
  • العلاج السابق للسرطان بالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • التعرض لمستويات عالية من الإشعاع.
  • التعرض للمواد الكيميائية مثل البنزين.

 

تشخيص سرطان الدم

بعد ظهور بعض أعراض سرطان الدم لدى الشخص لكي يتأكد أنه مصاب بسرطان الدم يجب أن يذهب للطبيب لتشخيص حالته، فقد يُشتبه في الإصابة بسرطان الدم إذا كانت لدى الشخص عوامل خطر معينة.

سوف يبدأ الطبيب في عمل سجل كامل لك وفحص بدني، ولكن لا يمكن تشخيص سرطان الدم بالكامل عن طريق الفحص البدني، حيث يلجأ طبيبك إلى اختبارات الدم، واختبارات التصوير لإجراء التشخيص.

هناك عدد من الاختبارات المختلفة التي يمكن استخدامها لتشخيص سرطان الدم، يمكن أن يحدد النظر إلى دمك تحت المجهر أيضًا عما إذا كان للخلايا مظهر غير طبيعي.

ويمكن أخذ خزعات الأنسجة من النخاع العظمي أو الغدد الليمفاوية للبحث عن دليل على سرطان الدم، ويمكن لهذه العينات الصغيرة تحديد نوع سرطان الدم ومعدل نموه، ويمكن أن تظهر خزعات الأعضاء الأخرى مثل الكبد والطحال ما إذا كان السرطان قد انتشر.

بمجرد تشخيص سرطان الدم، سيتم تنظيمه بناءًا على كيفية ظهور الخلايا السرطانية تحت المجهر ونوع الخلية المعنية، ويمكن استخدام عدد من الاختبارات الأخرى لتقييم تطور المرض:

  • قياس التدفق الخلوي لفحص الحمض النووي للخلايا السرطانية ويحدد معدل نموها.
  • تظهر اختبارات وظائف الكبد عما إذا كانت خلايا سرطان الدم تؤثر على الكبد أو تغزوه.
  • تساعد اختبارات التصوير، مثل الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية الأطباء في البحث عن أي ضرر للأعضاء الأخرى بسبب سرطان الدم.

 

علاج سرطان الدم

يعتمد علاج السرطان على نوع ومرحلة السرطان، فهناك بعض أشكال سرطان الدم تنمو ببطء ولا تحتاج لعلاج فوري، ومع ذلك عادة ما ينطوي علاج سرطان الدم على واحد أو أكثر من الإجراءات التالية:

  1. العلاج الكيميائي: يستخدم العلاج الكيميائي لقتل خلايا سرطان الدم، اعتمادًا على نوع السرطان.
  2. العلاج الإشعاعي: يستخدم العلاج الإشعاعي إشعاعًا عالي الطاقة لتدمير خلايا سرطان الدم ومنع نموها، ويمكن تطبيق الإشعاع على منطقة معينة أو على جسمك بالكامل.
  3. زرع نخاع العظم: يستبدل زرع الخلايا الجذعية نخاع العظام المصاب بنخاع عظمي صحي، إما الخاص بك (يسمى زرع ذاتي) أو من متبرع (يسمى زرع الأعضاء).
  4. العلاج المناعي: يستخدم العلاج البيولوجي أو المناعي علاجات تساعد جهازك المناعي على التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها.
  5. العلاج بالأعشاب: هناك بعض الأعشاب تساهم في علاج سرطان الدم ومن هذه الأعشاب ما يلي..
  • الجلجل: يحتوي على مكونات نشطة ومصدر فريد وغني له خصائص عالية مضادة للأكسدة ومضادة للسرطان وتساهم في موت خلايا سرطان الدم.
  • نبات الجنسنج: من الأدوية العشبية الشائعة له تأثيرات مضادة للسرطان.
  • الثوم: له دور بارز في الوقاية من السرطان، ويساهم في قتل الخلايا السرطانية
  • المورينجا: نبات متعدد الأغراض يستخدم بشكل وقائي وعلاجي، له فاعلية ضد اللوكيميا كما اظهرت الدراسات السابقة.
  • الأخِيليا: يمتلك إمكانات قوية مضادة للأكسدة، ويحتوي على خصائص مضادة للسرطان.

 

توقعات العلاج على المدى الطويل

في نهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه عن “أعراض سرطان الدم” اعلم عزيزي القارئ أن توقعات العلاج على المدى الطويل تعتمد على نوع السرطان الذي يعاني الشخص منه و مرحلته في التشخيص، وكلما تم تشخيص اللوكيميا بشكل أسرع، وكلما أسرع علاجها، زادت فرصة الشفاء.

بينما بعض العوامل مثل الشيخوخة، والتاريخ الماضي لاضطرابات الدم، و الطفرات الكروموسومية يمكن أن تؤثر سلبًا على التوقعات.

ارسل استشارتك.. على الرابط التالي لدعم كامل تحت إشراف الفريق الطبي للدكتور احمد ابو النصر.

ارسل استشارتك الان

المراجع :


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *



موقع الدكتور احمد ابو النصر

يسعدنى تلقي طلباتكم و استشارتكم في جميع طرق التواصل المتواجدة في موقعي لتقديم خدمة مثالية وسريعة من أجل صحة آمنة لكم

جميع الحقوق محفوظة © لموقع الدكتور احمد ابو النصر 2018-2019
المواد المنشورة في الموقع هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها أستشارة طبية او توصية علاجية


اعلي الصفحة


إتصل بنا

Phone : 00201281110113

Email : [email protected]

Address :

9 شارع عمان متفرع من شارع محي الدين ابو العز العيادة بجوار مسجد ابو بكر الصديق .